ترحب بكن دورة الحكمة في انطلاقتها الفصلية الجديدة في دورة القرآن والفقه والمعلمات.. وفي رياض العلم والحكمة دوماً نلتقي كلمة الإدارة

.:: إعلانات الموقع ::.

قال الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18


الإهداءات

إضافة رد
  #1  
قديم 07-29-2012, 03:04 PM
الصورة الرمزية سَآرَهـ~
سَآرَهـ~ سَآرَهـ~ غير متواجد حالياً
مراقبة
 

سَآرَهـ~ is on a distinguished road
T7leel لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ ؛؛؛


الحمد لله الّذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجًا، و صلى الله وسلم وبارك على من هدانا الله به من الضلالة، وبصرنا به من العمى نبينا محمد وعلى آله وصحبه، ومن سار على نهجه واقتفى؛
وبعـد:
إنطلاقاً من قوله عز و جل: (كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ)
نُبحر وإياكم في شهر القرآن مع القرآن
الّذي نؤمن بأنهُ نور وهُدى ورحمة و شفاء، فَـ تدبر كتاب الله مفتاح للعلوم والمعارف وبه يُستتنتج كُل خير وبه يزداد الإيمان في القلب وترسخ شجرته...
فهذا مشروعنا في برنامج الواتساب وسيتم نقل المشاركات هنا بإذن الله،،
فأهلاً ومرحبـاً بكـــم أخواتي الفاضلات في رحــاب القرآن؛
وفيما يلي تذكير بطريقة المشاركة في برنامج الواتساب::
١- الاجتهاد في تدبر الآية دون النظر للتفاسير بما لا يقل عن فائدتين.
٢- بعد كتابة التدبر لا مانع من قراءة كتب التفاسير ونقل ثلاث فوائد منها.
وبهذا تصبح الفوائد خمسة مع الإحالة للمصدر.
٣- الاستمرار في كتاب فتح الباري دون توقف حتى يتم المشروع العلمي -خاص بالمسجلات-.
٤- ستوضع الآية التي تدبر من اللجنة ولا مانع من إرسال المشاركة للجنة واختيار الآية التي ترغبين في تدبرها.
٥- المسجلة في البرنامج لا يجوز لها الإنقطاع إلا في حالة السفر أو انقطاع النت
وتوضح هذا للجنة.
٦- كل مشاركة تنقل بنفسها المشاركة أو بمساعدة زميلتها للملتقى تحت الآية المشار لها ليعم نفعها ويبقى أجرها.
٧- فتح أي كتاب من كتب التفاسير دون تقيد أما اللفظ الغريب فيكون من كتاب غريب القرآن ((نزهة القلوب)) للسجستاني.
٨- لا مانع من وضع الاشكالات والمدارسة.
٩- مدة التدبر يوم كامل.

التوقيع:
.
؛
.
والله لقد عظُمت المسؤولية ...!
"اللهم اكسنا بهذا العلم خشيةً وورعًا
اللهم سخرنا لخدمة دينك، وارض عنا يا كريم يا ودود"~
.
.
...
رد مع اقتباس
قديم 07-29-2012, 03:07 PM   رقم المشاركة : [2]
سَآرَهـ~
مراقبة
الصورة الرمزية سَآرَهـ~
 

سَآرَهـ~ is on a distinguished road
افتراضي رد: لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ ؛؛؛

يوم الخميس: 7/9/1433هـ...

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

" لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ (25) وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا وَإِبْرَاهِيمَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِمَا النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ فَمِنْهُمْ مُهْتَدٍ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ (26) ثُمَّ قَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِمْ بِرُسُلِنَا وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَآتَيْنَاهُ الْإِنْجِيلَ وَجَعَلْنَا فِي قُلُوبِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلَّا ابْتِغَاءَ رِضْوَانِ اللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا فَآتَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ (27) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيَجْعَلْ لَكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (28) لِئَلَّا يَعْلَمَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَلَّا يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَأَنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (29)".[الحديد:25-29].


التوقيع:
.
؛
.
والله لقد عظُمت المسؤولية ...!
"اللهم اكسنا بهذا العلم خشيةً وورعًا
اللهم سخرنا لخدمة دينك، وارض عنا يا كريم يا ودود"~
.
.
...
سَآرَهـ~ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-29-2012, 03:18 PM   رقم المشاركة : [3]
سَآرَهـ~
مراقبة
الصورة الرمزية سَآرَهـ~
 

سَآرَهـ~ is on a distinguished road
افتراضي رد: لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ ؛؛؛

مشاركات وفوائد الأخوات لهذا الوجه:
١/ المهتدون هم الأقل في مقابل الفاسقين، وبذلك يُعرف أن الحق لا يلزم منه الكثرة.
٢/ قد يكون التمكين لمجرد الابتلاء وتمييز المؤمنين من غيرهم.
فائدة من تدبري: أن أساس العدل ومنبعه لايكون الا بالرجوع لكتاب الله واقامة حدوده ..
الفائدة الثانية: أن فضل الله لايحده حد والله عزوجل إذا أعطى أدهش العبد من عظم عطائه كما ذكر ذلك الشيخ السعدي في بعض كتبه..
الفوائد من التدبر:
1- أن الإيمان بالله وتقواه والإيمان بالرسول صلى الله عليه وسلم سبب في الرحمة والهداية والمغفرة
2-أن الهداية بيد الله وحده لا يملكها حتى الرسل، فإن من ذرية الرسل المهتدون وعير المهتدين، فلا يعلق العبد قلبه في هدايته أو هداية ذريته إلا بالله وح حده،
معنى: "كفلين"؛ أي: نصيبين من رحمته.
* ينظر: نزهة القلوب؛ ص: (٣٨٥).
اختصاص نوح عليه السلام وابراهيم ببقاء ذريتهم الى يوم القيامه
- الفضل لله وحده سبحانه.
- رحمة الله ونوره وغفرانه لمن اتقاه وآمن به وبرسوله صلى الله عليه وسلم.
ان الذي من صفاته القسوة مهما قسى وعظمت قسوته الا انه بقدرة الله العظيم القادر على كل شي
تليين تلك القسوة
(فيه باس شديد ومنافع للناس)
كذلك القلب القاسي اطلب تليينه بالقران وذكر الله
من صفات عباد الله المتقين الرحمه والرافه على عباده
2-ان الله سبحان وتعالى جعل لكل انسان قدره على حسب استطاعته ولكن هذه القدره لا تستطيع ان تتعدى قدره الخالق عزوجل
- من ذريّة الأنبياء فسَقَه ، فلا يغتر احدنا بصلاح أبويه.
- في التقوى والإيمان بالرسل نور يُبصر به العبد ما يجعله يكسب بأعماله رحمة الله عز وجل ونيل مغفرته.
- الفائدتان هما:
١/أن الغاية من إرسال الرسل وإنزال الكتب إقامة الناس للعدل
لأن به تصلح الأحوال.
٢/أن من يؤمن بالله وتقيه ويؤمن برسوله فإن الله يفوز برحمة الله ومغفرة ذنوبه ويهبه من نوره.
- النهي عن الغلو والابتداع في دين الله
* يجب ان نتمسك بالحق ولو كان اكثر الناس فاسقين
¤ العدل أساس الحكم بين الناس وما من رسول أرسل إلا ومعه الكتاب والميزان ليقيم هذا الاساس
¤ رحمة الله وفضله لا ينال إلا بالمنة الإلهيه والمنحة الربانيه
١. بيان أن من فائدة ارسال الرسل والكتب لإقامة العدل بين الناس .
٢. أمر الله للمؤمنين بالتقوى والايمان برسوله وبيان مالهم من الجزاء على ذلك .
من كتاب تيسير الكريم الرحمن
١. في قوله تعالى ( ليقوم الناس بالقسط ) دليل على أن الرسل متفقون في قاعدة الشرع وهو القيام بالقسط .
٢ . قرن الله سبحانه وتعالى بين الكتاب والحديد لأن بهدين الآمرين ينصر الله دينه ويعلي كلمته ؛ بالكتاب الذي فيه الحجة والبرهان ، والسيف الناصر بإذن الله .
٣ . أخبر الله تعالى أن المؤمنين برسوله محمد صلى الله عليه وسلم المتقين لله أن لهم كفلين من رحمته ونورا ومغفرة رغما على أنوف أهل الكتاب .
فوائد من تدبري لآيات سورة الحديد
(25)
أنزل الله الكتاب والميزان والحديد،
ولابد أن نأخذ بما أنزل الله،
نأخذ بالدين ونلتزم به،
ونأخذ بالعدل فيما بيننا وبين الناس، ومع أنفسنا في كل شيء فلا إفراط ولا تفريط،
ونأخذ بالقوة والشدة مع الأعداء فلا نتنازل عن شيء من ديننا خوفا منهم أو إرضاء لهم، ولا ننبهر بهم وبحضارتهم فنمشي وراء أفكارهم كما يفعل كثير ممن يدرس عندهم أو يقرأ لكتابهم وهو ضعيف الإيمان فيتأثر، ولا نضعف عند الحرب معهم، وكذلك نحتاج إلى القوة والشدة ليس فقط مع الأعداء بل مع أنفسنا الأمارة بالسوء أيضا حيث يجب أن نقف وقفة حازمة فلا نتبع الهوى، ولا نقترب من المحرمات، ولا نجعل للشيطان ووساوسه علينا سبيلا، ونصبر على الأذى إذا كان في سبيل الله، ونصبر على الظلم المنافي للعدل فقد يواجهنا شيء كثير منه، فمن يريد إعلاء كلمة الحق دائما ما يحارب ويظلم ويساء إليه أو يهمش في بداية الطريق أو يستهزأ به ويسخر منه، وكل هذا يحتاج إلى قوة عظيمة، قوة معنوية وقوة جسدية وقوة مادية، وهذه القوة لاتستمد إلا من عند الله سبحانه القوي العزيز،
وهذه الصفات الثلاث هي صفات من ينصر الله ورسله بالغيب،
ومن لم يتصف بها ويعمل بما فيها فلا يغتر بقوته وعزته فإن الله هو القوي العزيز.
(26)
يجب أن لا يتعجب الإنسان كثيرا من رؤية ابن عاص متمرد لعالم أو داعية أو مصلح ويظن أن الأب مقصر في واجبه فيسقط من عينه، وكذلك لا غرو أن لا يخرج من صلب العالم من يسلك طريقه إلا واحدا من عشرة مثلا، ومثل هذا واقع وكلنا نراه،
ولنعلم أن المهتدين قلة أمام عدد الفاسقين، وقد تكررت "وكثير منهم فاسقون" فنجدها في ختام الآيتين (26-27)
فلا نتعجب من حالنا، فنحن غرباء،
ولا نتأثر بقول بعضهم لنا ما دمنا نسلك الطريق إلى الله: أكل هؤلاء على خطأ وأنت فقط على صواب؟!!
فإذا كنت بين أهلك وزميلاتك الوحيدة التي لا تلبس العاري، وعباءتها ساترة واسعة بلا زينة، ولا تخرج إلا بجوارب وقفازات فهذا لا يضيرك بل اثبتي فأنت على الهدى.
(28)
يا من آمن بالله اتق الله وآمن برسوله، فالإيمان بالله لابد أن يقترن بالتقوى والإيمان برسوله واتباع سنته،
و(اتقوا و آمنوا) جملتان طلبيتان، وجواب الطلب لهما (يؤتكم كفلين من رحمته ويجعل لكم نورا تمشون به ويغفر لكم)
الرحمة والنور والمغفرة
-الرحمة هنا رحمة مضاعفة (كفلين أي: ضعفين) رحمة خاصة بالمؤمنين، ليست كرحمة الله لغيرهم من البشر.
-ونور يمشون به، يعني: يمدهم الله بنور يدلهم على الطريق الصحيح وخاصة في زمن الفتن وعند قلة الصالحين وكثرة الفاسقين والمثبطين، وهذا النور مثل السراج الذي يمشي به الإنسان في الظلام، فهو نور معهم أينما كانوا، وكذلك هذا النور ليس ذاتيا فقط بل هو متعد ينير لمن هم حولهم من أقارب ومعارف أو لمن يقترب منهم من طلاب وأصدقاء.
فالمؤمن الذي يتقي الله يرحمه الله رحمة خاصة ويجعل له هذا النور ويغفر له أيضا ما تقدم من ذنبه، لكن لا يظن أنه بتقواه قد اختفت عيوبه وتوارت ذنوبه فهو غير معصوم أبدا بل هو دائما مهما بلغ في عباداته وطاعاته وعلمه ودعوته مقصر محتاج لمغفرة الله له والله هو الغفور الرحيم.
(29)
إن فضل الله عظيم يؤتيه من يشاء فلا تحتقر أحدا فقد يؤتيه الله ما لم يؤتك ويرفعه فوقك فهو ذو الفضل العظيم.
فوائد تدبرية
* النهي عن الغلو والابتداع في دين الله
* يجب ان نتمسك بالحق ولو كان اكثر الناس فاسقين
فوائد منتقاة
١/ ليقوم الناس بالقسط: اي بالعدل والحق وهو: اتباع الرسل فيما اخبروا به وطاعتهم فيما امروا به
٢/ فيه بأس شديد: يعني السلاح كالسيوف والحراب والسنان، جعله الله رادعا لمن ابى الحق،
٣/ قال ابن جرير لئلا يعلم، اي: ليعلم وقد ذكر عن ابن مسعود انه قرأها: لكي يعلم ، وكذا حطان بن عبد الله وسعيد بن جبير
المرجع: تفسير ابن كثير (بتصرف)
فؤائد تدبريه من سورة الحديد (25/29)
الفائدة 1 أن الله سبحانه وتعالى أنزل الحديد للناس فيه فؤائد هو من أقوى المعادن وكذلك تقوم فيه الحجه على الظالم ليرجع عن ظلمه
الفائدة 2 أن الله تعالى نداء المؤمنين أذا هم أتقوا الله وءامنوا برسوله يويتهم شئين من رحمة الله 1 نورا 2 يغفر لهم وفضل الله واسع يويته من يشاء اللهم أنا نسالك من فضلك
أما فوائد من تفسير السعدي
الفائدة1
الميزان هو عدل في الاقوال والافعال والذى جاءت به الرسل كله عدل وقسط في الاوامر والنواهى
الفائدة 2
أنزل الله الحديد فيه بأس شديد من الات الحرب كالسلاح والدروع ومنافع هو مايشاهد من نفعه في أنواع الصناعات والحرف والاوانى حتى وأنه قل شي يوحد الا ويحتاج الى الحديد
ليقيم الله سوق الامتحان بما أنزل من الكتاب والحديد فيتبين من ينصره وينصر رسله في حال الغيب التى ينفع فيها الايمان وأن الله قوى عزيز لا يعجزه شئ ولا يفوته هارب
اللهم يا قوى يا عزيز أنصر أخواننا في بورما وفي سوريا اللهم كن لهم عونا ومؤيدا ونصير يا أرحم الرحمين
الفائده3
الله سبحانه جعل ألين في قلوب النصارى الذين أتبعوا عيسى عليه السلام لما كانوا على شريعته ولكن أبتدعوا من عند أنفسهم عبادة ووظفوها على أنفسهم قصدوا بذلك رضا الله فما رعوها حق رعايتها قصروا من وجهين 1 أبتدعهم 2 عدم قيامهم بما فرضوه على أنفسهم
ولهذا الله قال فاتينا الذين ءامنوأ أجرهم أي الذين ءامنوا بمحمد صلى الله عليه وسلم مع أيمانهم بعيسى عليه السلام كل أعطاه الله على حسب أيمانه
((فوائد منتقاة))/ (تفسير في ظلال القرآن للسيد قطب رحمه الله تعالى)
1) أن الميزان الذي أنزله الله تعالى في الرسالة هو الضمان الوحيد للبشرية من العواصف والزلازل والاضطرابات والخلخلة التي تحيق بها في معترك الأهواء ومضطرب العواطف ومصطخب المنافسة وحب الذات فلابد من ميزان ثابت يثوب إليه البشر فيجدون عنده الحق والعدل والنصفة بلا محاباةفبغير هذا الميزان الإلهي الثابت في منهج الله وشريعته لا يهتدي الناس إلى العدل وإن اهتدوا إليه لم يثبت في أيديهم ميزانه وهي تضطرب في مهب الجهالات والأهواء
2) (يا أيها الذين ءامنوا )نداء فيه لمسة خاصة لقلوبهم واستحياء لمعنى الإيمان وباسم هذه الصلة يدعوهم إلى تقوى الله والإيمان برسوله
3) (يؤتكم كفلين من رحمته )أي يعطيكم نصيبين من رحمته وهو تعبير عجيب فرحمة الله لا تتجزا ومجرد مسها لإنسان يمنحة حقيقتها ولكن في هذا امتداد للرحمة وزيادة فيض
منقول
من كلام الشيخ بكر ابو زيد رحمه الله حول تفسير سيد قطب "في ظلال القرآن"
قال العلامة الشيخ بكر أبو زيد رحمه الله في معجم المناهي اللفظية
لسيد قطب – المقتول ظلما – رحمه الله تعالى –
كتاب في تفسير القرآن العظيم ، باسم : (( في ظلال القرآن )) ،
وهو مع فائدته فيه مواضع تقتضي التنبيه، ومنها عبارات وألفاظ تسمح في إطلاقها – رحمه الله تعالى - . وقد ألف الشيخ / عبدالله بن محمد الدويش ، المتوفى سنة 1408 هـ - رحمه الله تعالى- كتابا يتعقبه في ذلك باسم : (( المورد الزلال في التنبيه على أخطاء الظلال )) ،
فتعقبه في جملة ألفاظ منها :
1- التفت : ? في تفسير سورة العلق 6/3936 ، قال : (( إن الله ... قد تكرم في عليائه فالتفت إلى هذه الخليقة )) ونحوه 3/ 3937 .
والله سبحانه لا يوصف إلا بما وصف به نفسه أو وصفه به رسوله - صلى الله عليه وسلم - ، ومنه لفظ النظر كما في حديث عياض – رضي الله عنه - : (( إن الله نظر إلى أهل الأرض .... )) الحديث ، رواه مسلم .
فلا يطلق الالتفات على الله إلا حيث ورد النص ، ولا يعلم وروده ، فيترك . والله أعلم .
2- الحقيقة الكبرى : ? لا يجوز إطلاقه على الله تعالى ، ويأتي في حرف القاف بلفظ : قوة خفية .
3- قانون : ? إطلاقه على شريعة الإسلام . يأتي في حرف القاف .
4- ضريبة اجتماعية : ? تسمية الزكاة بذلك .
الأسماء الشرعية بنص القرآن والسنة لا يجوز تغييرها ولا العدول عنها ، وإن استبدالها باسم آخر فيه : هجر للاسم الشرعي ، واستدراك على الشرع ، ومنابذة ظاهرة لما ذكره الله ورسوله ، مع ما في ذلك من انفصام بين المسلم وكتب السلف .
وإن لفظ الضريبة ، ومثله : المكس ، ونحوهما ، فيما إجحاف وجور ، فلا يجوز أن يطلق ما كان كذلك على الحقائق الشرعية .
5- العشق : ? يأتي في حرف العين .
6- لغة موسيقية . إيقاع موسيقي . منظومة موسيقية . إيقاع فيه خشونة :? وصف القرآن العظيم بهذه الألفاظ ، ونحوه ، وهي أوصاف مرفوضة لثلاثة أمور :
1. أن هذا تشبيه لآيات القرآن بآلات اللهو المحرمة .
(2/54)
2. الموسيقى فن يدعو إلى الفسق والفجور ،فكيف يشبه به القرآن العظيم كلام رب العالمين ، الهادي إلى الإيمان والصراط المستقيم ؟
3. أن الله سبحانه نفى كون القرآن قول شاعر ، ونزهه عنه ، فكيف يشبه بأصوات وموسيقات المتفننين به ؟
7- الكوكب : ? تسمية الأرض كوكبا . هذا إطلاق أجنبي عن نصوص الوحيين الشريفين ، فالكواكب في السماء ، والأرض في السفل ، ولم يطلق على الكواكب اسم : الأرض ، ومن لازم هذا الإطلاق أن تكون الأرض زينة للسماء الدنيا ، وجعلها رجوما للشياطين ، وهذا باطل .
8- نعيم بدوي : ? عبر عن بعض نعيم أهل الجنة بذلك عند قوله تعالى : { حور مقصورات في الخيام} [ الرحمن:72 ] . وهذا التعبير يحتمل التنقيص ، وإن كان غير مراد من سيد قطب – رحمه الله تعالى - ، لكن البعد عن الألفاظ المحتملة هو الحق .
9- الأمة البدوية : ? إطلاقه على الجزيرة العربية ، واختيار الله لهم لحمل الدين . وهذا تعبير خاطئ ، فإن الله سبحانه لم يبعث نبيا : بدويا ، ولا جنيا ، ولا امرأة ، كما قال تعالى : { وما أرسلنا من قبلك إلا رجالا نوحي إليهم من أهل القرى }[ يوسف: من الآية109] .
فالنبي - صلى الله عليه وسلم - وشيوخ الصحابة – رضي الله عنهم – من أهل القرى أي من المدن : مكة ، والمدينة... فهم حاضرة وليسوا بادية ، وقد قال - صلى الله عليه وسلم - ( إن زاهرا باديتنا ونحن حاضره )).
10- أناشيده : ? أطلقها على ترتيل داود – عليه السلام – للزبور .
وهذا إطلاق فاسد ، فالمتعين تنزيه كلام الله تعالى عن الأناشيد ، والشعر ، وقد قال الله تعالى عن القرآن العظيم : { وما هو بقول شاعر قليلا ما تؤمنون} .
هذا ما اقتضى التنبيه عليه . والله أعلم.
فوائد تدبرية:
1.أن الله يمن على من المتبعين للحق بالرأفة و الرحمة فيما بينهم .
2.أن البدع لا يقبلها الله و إن كان القصد منها ابتغاء رضوان الله .
فوائد منتقاة:
1.قرن تعالى في هذا الموضع بين الكتاب والحديد ،لأن بهذين الأمرين ينصرالله دينه و يعلي كلمته ،بالكتاب الذي فيه الحجة و البرهان، و السيف الناصربإذن الله، و كلاهما قيامه بالعدل والقسط.
2."ورهبانية ابتدعوها" فقصروا من وجهين :من جهة ابتداعهم ، و من جهة عدم قيامهم بما فرضوه على أنفسهم و هذا الغالب على أحوالهم.
3."كفلين من رحمته" أجر على الإيمان و أجر على التقوى ،أو آجر على امتثال الأوامر ،و آجر على اجتناب النواهي،أو أن التثنية المراد بها تكرار الايتاء،مرة بعد أخرى.
من تفسير السعدي-رحمه الله-
بسم الله الرحمن الرحيم
من تدبري في آخر سورة الحديد:
أن الله تعالى لما تكلم عن قوم نوح وإبراهيم ختم الآية بقوله ( وكثير منهم فاسقون ) ، ولما تكلم عن قوم عيسى ختم الآية أيضاً بقوله ( وكثير منهم فاسقون ) ، ولما جاء الخطاب بعده لأمة محمد صلى الله عليه وسلم ناداهم بالمؤمنين وختم الآية بقوله ( والله غفور رحيم ) فهل تأملتم ذلك ؟
فوائد تدبرية :
في سورة الحديد لما تكلم الله عن النصارى أتباع عيسى عليه السلام قال عنهم ( وجعلنا في قلوب الذين اتبعوه رأفةً ورحمة ) ، وفي سورة المائدة قال عنهم ( ولتجدن أقربهم مودةً للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ) مالسبب في ذلك ؟ السبب موجود في آخر آية المائدة بقوله ( ذلك بأن منهم قسيسين ورهباناً وأنهم لايستكبرون ) ، وقد قال النبي عليه الصلاة والسلام ( لايدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر ) ، وفي حديث الذي له عشرة من الولد ماقبل منهم أحداً قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم ( أوأملك أن نزع الله الرحمة من قلبك )
فهل عرفتم لماذا جعل الله الرأفة والرحمة في قلوب النصارى ؟ الجواب في قوله تعالى ( وأنهم لايستكبرون ) .
والله أعلم
إن كان من صواب فمن الله وإن كان من خطأ فأستغفر الله وأتوب إليه .
(وقفات تدبرية)
1/(لقدأرسلنارسلنا) فيهاردعلى من يغالي في الرسل أو من يجافيهم.
2/من الحكم من مشروعيةالجهاد(ليعلم الله من ينصره ورسله بالغيب)
مع وجوب تيقن العبد أن الله غني عن جهاده،قوي عزيز لايعجزه شئ-سبحانه-
فوائد منتقاة من تقسير ابن كثير: أورد ابن كثير حديث أخرجه البخاري عن أبي موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم:" مثل المسلمين واليهود والنصارى كمثل رجل استعمل قوما يعملون له عملا يوما إلى الليل على أجر معلوم، فعملوا إلى نصف النهار؛ فقالوا : لاحاجة لنا في أجرك الذي شرطت لنا، وماعملنا باطل، فقال لهم: لاتفعلوا، أكملوا بقية عملكم وخذوا أجركم كاملا، فأبوا وتركوا. واستأجر آخرين بعدهم فقال :أكملوا بقية يومكم ولكم الذي شرطت لهم من الأجر، فعملوا حتى إذا كان حين صلوا العصر قالوا: ماعملنا باطل ولك الأجر الذي جعلت لنا فيه؛ فقال :أكملوا بقية عملكم فإنما بقي من النهار شيء يسير، فأبوا. فاستأجر قوما أن يعملوا له بقية يومهم فعملوا له بقية يومهم حتى غابت الشمس، فاستكملوا أجرة الفريقين كليهما، فذلك مثلهم ومثل ماقبلوا من هذا النور".
• فائدة منتقاة:
- أخبر الله تعالى أن المؤمنين برسوله محمد صلى الله عليه وسلم، المتقين الله، لهم كفلان من رحمته، ونور، ومغفرة، رغمًا على أنوف أهل الكتاب.
* تفسير السعدي.



التوقيع:
.
؛
.
والله لقد عظُمت المسؤولية ...!
"اللهم اكسنا بهذا العلم خشيةً وورعًا
اللهم سخرنا لخدمة دينك، وارض عنا يا كريم يا ودود"~
.
.
...
سَآرَهـ~ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-29-2012, 03:20 PM   رقم المشاركة : [4]
سَآرَهـ~
مراقبة
الصورة الرمزية سَآرَهـ~
 

سَآرَهـ~ is on a distinguished road
افتراضي رد: لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ ؛؛؛

يوم الجمعة: 8/9/1433هـ...
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
" مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلَاهَا مَذْمُومًا مَدْحُورًا (18) وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا (19) كُلًّا نُمِدُّ هَؤُلَاءِ وَهَؤُلَاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا (20) انْظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَلَلْآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلًا (21) لَا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَتَقْعُدَ مَذْمُومًا مَخْذُولًا (22) وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا (24) رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا (25) وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا (26) إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا (27)".[الإسراء:18-27].


التوقيع:
.
؛
.
والله لقد عظُمت المسؤولية ...!
"اللهم اكسنا بهذا العلم خشيةً وورعًا
اللهم سخرنا لخدمة دينك، وارض عنا يا كريم يا ودود"~
.
.
...
سَآرَهـ~ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-29-2012, 03:30 PM   رقم المشاركة : [5]
سَآرَهـ~
مراقبة
الصورة الرمزية سَآرَهـ~
 

سَآرَهـ~ is on a distinguished road
افتراضي رد: لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ ؛؛؛


مشاركات وفوائد الأخوات:
فوائد تدبرية: أن الله عزوجل ذكر السعي عندما ذكر الاخرة ولم يذكره في الدنيا وفي هذا دلالة واضحة ان على الانسان الاجتهاد في امر الاخرة وطلبها ،أما الدنيا فهي آتية مكتوبة للعبد لايزيد على ماكتب له ولاينقص منه..
أن الاحسان للوالدين لم يضبط بضابط فكل ما كان عرفا احسان فهو احسان اما الاذى فاقل الاذى ماكان باللسان واقله لفظ (أف) الدالة على التضجر وعدم الرضا،، والله أعلم.
من تدبري###1/ كل شخص في هذه الحياه يعمل سواء كانت هذه الاعمال خير اوشر وفي الاخره سوف يتبن له مصيره.
2/عطاء الله ليس له حدود فهو يشمل المؤمن والكافرولكن عطاؤه للمؤمن منحه الهيه اما للكافر فهو محنه لهم وبتلاء : هذا والله اعلم
فوائد تدبرية
١/أخبر الله سبحانه وتعالى بأن نعمة التي أنعمها على الناس كثيره لا تعد ولا تحصى وأنه يغفر ويرحم لمن لم يؤدي شكر تلك النعم على أكمل وجه
٢/أن الله عزوجل بعلمه الواسع يعلم
مايسره الناس ويخفيه ومايعلنه ولا يخفى عليه شئ في الأرض ولا في السماء سبحانه.
((تدبري))
1) لعظم شأن الوالدين قرن سبحانه وتعالى عبادته ببر الوالدين والإحسان إليهما .
2) من علامات بر الوالدين:الإحسان إليهما ،والقول الحسن الكريم ، وخفض جناح الذل لهما ،الدعاء لهما بالرحمة
¤الله أعلم بما في خفايا الصدور من كان صالحا فالله عزوجل يكرمه
فوائد تدبرية
* ما يحضى به الكفار من راحة دنيوية لا يدل على أنهم نالوا السعادة الحقيقية أو أنهم منسيين من القوي العزيز، بل هم الخاسرون الأخسرون حقا
* عظم شأن الوالدين وهذا لذكرهما وذكر حقهما مباشرة بعد ذكر حق الله عز وجل
فوائد تدبرية:
1- قوله تعالى( عجلنا له فيها ما نشاء لمن نريد) : فليس كل من يسعى للدنيا ينال ما يريد ، بل ما كتبه الله له، بينما من سعى للآخرة فلا يضيع عمله بل أولائك كان سعهم مشكورا.
2- ضرب الأمثلة في تفاوت الدرجات في الآخرة بتفاوت درجات الناس في الدنيا لتقريب المعنى.
فوائد تدبريه من سورة الاسراء
1عطاء الله واسع والله سبحانه يعطى الانسان على مايعمل به قلبه وجوراحه فقد قال سبحانه ربكم أعلم بما في نفوسكم
2 أن يعطى الانسان ذى القربه والمسكين وابن السبيل من ماله لكن بدون تبذير ووصف الله المبذرين أخوانا الشيطايين
* التذلل للوالدين ذُل الرّحمه .
لانه قد يكون يعتلي منصباً او اعطاه الله قوة في الجسم يستغني به عنهما فيُذل رحمةً لا خشيه
- الأُف الصغيره تقع في نفسيهما الكبيرة في السن :"
*والمسكين وابن السبيل حق عندك ، وهل هذا الحق ماديّاً ؟ لانه تبعه في الآيه قول الله عز وجل [ إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين ] ، ام ان التبذير المُكرَه لا يُحصر على المال ؟ .
في قوله تعالى:"وسعى لها سعيها"
أن مجرد تمني الجنة لايكفي بل لابد من عمل يبين صدق الرغبة فيما عند الله....)تدبري(
فوائد تدبرية
منازل الآخرة تتفاوت بتفاوت العمل..
إذا نُهي رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الشرك فغيره من باب أولى..
التأكيد على بر الوالدين بإحسان القول لهما دون الاكتفاء بالنهي عن التأفف..

فوائد تدبرية:
1.إذا أراد الله أن يعطي عبداً عطية فلن يمنعه أحد مهما كان:"و ما كان عطاء ربك محظوراً".
2.التنافس على درجات الآخرة أشرف و أفضل من التنافس على درجات الدنيا:"و للآخرة أكبر درجات و أكبر تفضيلاً".
3.التنفير التبذيرإذ به تستجلب أخوة الشياطين :"إن المبذرين كانوا أخوان الشياطين "
فوائد منتقاة:
1.ما كل من طلب الدنياو ما فيها من النعيم يحصل عليه بل يحصل لمن أراد الله و ما يشاء و هذه مقيدة لإطلاق ما سواها من الآيات.
2.قال ابن مسعود رضي الله عنه:التبذير الإنفاق في غير حق ،و كذا قال ابن عباس رضي الله عنه ،و قال مجاهد: لو أنفق إنسان ماله كله في الحق لم يكن مبذراً ،و لو أنفق مداً في غير حق كان مبذراً.
المرجع :تيسير العلي القدير لاختصار تفسير ابن كثير 3 / 20-23
تدبر ..
١. أن عطاء الله للناس في الدنيا لا يتعلق بالإيمان والكفر ، بعكس الآخرة والجزاء فيها .
٢. أن من البر في الوالدين الدعاء لهما وعدمه من العقوق .
فوائد تفسيرية
١. بيان أن من جعل مع الله إله آخر له الط والخذلان ، ومن وحده وأخلص دينه لله وتعلق به دون غير فإنه محمود معان في جميع أحواله .
٢. أن الله تعالى مطلع على ما أكنته سرائركم من خير وشر .
٣. أمر الله بالإعطاء لذي حاجة لا يكون زائدا على المقدار اللإئق فإن ذلك تبذير > بتصرف بسيط .
تيسير الكريم الرحمن للسعدي ..
فوائد تدبرية :
١) النهي عن الإسراف والتبذير وأن ذلك من عمل الشيطان .
٢) وجوب إفراد الله بالعبادة وأن صرفها لغيره شركٌ أكبر يحبط العمل.
فوائد تفسيرية :
١) من كان يريد الدنيا وسعى لها ونسي الآخرة عجل الله له حطامها ومتاعها ما يشاؤه ويريده مما كتب الله له في اللوح المحفوظ ولكنه متاع غير نافع ولا دائم له ثم يجعل له في الآخرة جهنم يباشر عذابها .
٢) من اطلع الله على قلبه وعلم أنه ليس فيه إلا الإنابة إليه ومحبته ومحبة ما يقرب إليه فإنه وإن جرى منه في بعض الأوقات ما هو مقتضى الطبائع البشرية فإن الله يعفو عنه ويغفر له الأمور العارضة غير المستقرة .
٣) الشيطان لا يدعو إلا إلى كل خصلة ذميمة لذلك يدعو الإنسان الى البخل والإمساك وإن عصاه دعاه إلى الإسراف والتبذير . ( تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان ) للعلامة السعدي رحمه الله ،،
فوائد تدبريه:
طالب الدنيا دائم الشقاء في الدنيا والاخرة
مهما بلغ العلو والفضل في الدنيا الا انه لايساوي شي عند الله وعند فضل الاخرة
ان البر والاحسان الى الوالدين لايكون بالامر او طلبهما انما برهما بالمبادرة الى مايرضيهما ويسعدهما
بر الوالدين انما يكون فيما فيه
طاعة الله ولا طاعة لهما في معصية الله
من علم الله منه الصدق والاجتهاد في طلب الطاعة اوصله لمراده ومبتغاه ولو بعد حين
فوائد من تفسير ابن كثير
1 الله سبحانه يقول (من عطاء ربك) هو المتصرف الحاكم الذى لا يجور يعطى كلا ما يستحقه من السعادة والشقاوة فلا راد لحكمه ولا مانع لما أعطى ولا مغير لما أراد ولهذا قال وما كان عطاء ربك محظورا
أي لا يمنعه أحد
2 نهى الله سبحانه أن يشرك معه أحد لان يتركك انت وما عبدته من دونه فلا يملك لك نفعا فالله وحده هو النافع
3 القضاء في الايه بمعنى الامر وقصى يعنى وصى كما قال مجاهد فأمرنا ببرهما وأعظم البر التأدب بحسن الكلام معهما وعدم رفع الصوت فيهما والتواضع لهما بالافعال والدعاء لهما عند موتهما والاحاديث كثيره في بر الوالدين
اللهم أغفر لنا ولوالدين ولجميع المسلمين اللهم أرحمهما كما ربيانى صعير
اللهم أنا نسالك رضاك والجنه
من تدبري لسورة الإسراء:
آية (18-19)
الآيتان هما جملتان شرطيتان
لنفرق بين شرط الأولى وشرط الثانية
ثم جواب الأولى وجواب الثانية
هاتان الآيتان تابعتان لسياق الآيات السابقة، حيث إنها تتحدث عن الإنسان يوم القيامة وأنه سيأخذ كتابه ويقرؤه، ثم عن صنفي الناس (من اهتدى ومن ضل)، ثم عمن هلكوا، ثم عما فعل الله بهم فقال:
فمن كان يريد العاجلة، أي: كاااان يريد أما الآن في يوم القيامة فلا؛ لأنه عرف أنه كان على ضلال، فهو إلى آخر حياته (يريد) أي: مستمر في الطمع، ينظر إلى كل المتع، ويتعجل في إشباع هواه.
ومن أراد الآخرة، أي: وضع له هدفا واحدا لا يحيد عنه وهو الآخرة، يظل ينظر إليه ولا يفعل شيئا إلا من أجل هذا الهدف، ف(أراد) يعني: أراد وانتهى، جازما لا يثنيه شيء، صادقا في رغبته، ساعيا إلى ما أراد بكل ما يستطيع،
(وهو مؤمن) أي: لا يتغير هدفه على مدى السنين التي يعيشها، لا يدخله رياء ولا سمعة، ولا يتأثر إيمانه بما يتجدد له من شهوات أو شبهات أو شهرة، أو غير ذلك،
وهذه هي غاية تأخير (وهو مؤمن) وإلا من أراد الآخرة لابد أن يكون مؤمنا في الأصل، والله أعلم.
نأتي إلى جواب الشرط
(من كان يريد العاجلة) أتى الجواب بعدها مباشرة (عجلنا له فيها) فنحن نرى كثيرا من الكفار والمشركين والعصاة تنفتح لهم أبواب الدنيا بسهولة وسرعة استدراجا لهم لا إكراما،
أما (من أراد الآخرة) فالجواب لم يأت سريعا إنما أتى بعد مراحل ثلاث وهي:
-هدف واضح... "أراد الآخرة"
-عمل دؤوب... "سعى لها سعيها"
-ثبات حتى الممات على هذا الطريق... "وهو مؤمن"
والجواب: (فأولئك كان سعيهم مشكورا)
ومن معاني الشكر في اللغة: الثناء على الإنسان لعمل قام به، فسعيه للآخرة يجد عليه ثناء من الله ومن ملائكته ومن الناس، كل هذا في الدنيا بدلالة (كان) فما بالك بما سيكون له في الآخرة من ثواب ونعيم؟!
خذي مثالا:
قال صلى الله عليه وسلم: "إن الله وملائكته وأهل السماوات والأرض حتى النملة في جحرها وحتى الحوت ليصلون على معلم الناس الخير"
معلم الناس بفعله أو قوله أو خلقه أو تدريسه (الخير)، والخير لفظ عام يدخل فيه كل شيء فيه خير ونفع.
آية (25)
(ربكم أعلم بما في نفوسكم) يعني: الله أعلم بما في نفسك منك، فقد تظن مثلا أنك مخلص في صلاتك أو صدقتك وقد دخلك الرياء من حيث لا تدري، أو قد تظن أنك عادل في وضعك لدرجات طلابك لكنك قد ظلمت واحدا منهم لأنه قد تجرأ عليك مرة ورفعت آخرا لأنه قريب أو ابن صديق! ... إلا أن الله يغفر لك ما دمت صالحا لكن بشرط أن تؤوب إليه أي: ترجع إليه وتستغفر وتتوب دائما دائما في كل وقت وليس بعد الذنب الذي عرفته فقط؛ لأنك لا تعلم بذنوبك كما يعلمها الله!
و (أواب) صيغة مبالغة، أي: كثير الرجوع إلى الله دائم الاعتراف بالذنب والتقصير.
آية (27)
وصف الله المبذرين بأنهم إخوان الشياطين وليسوا أصدقاء الشياطين مثلا، فالإخوان يعيشون مع الإنسان لا ينفكون عنه، وهم أقرب الناس إليه، وفي هذا تقريع شديد وتقبيح لفعلهم، والناس الآن في رمضان يضربون أبشع الأمثلة في التبذير في الطعام والشراب والشراء، وكأنهم يفتخرون بأخوة الشياطين، نسأل الله السلامة والعافية،
وصفة التبذير صفة ملازمة للإنسان في كل أحواله كملازمة الإخوان فليتنبه لذلك.
من كان يريد العاجلة ... عجلنا له
الشرط للمفرد والجواب للمفرد
ومن أراد الآخرة ... فأولئك كان سعيهم مشكورا
الشرط للمفرد والجواب للجمع
فيه دلالة على أن من يريد الدنيا يكون همه نفسه فقط لايفكر إلا فيها وفي ملذاتها أما الناس فهم خارج قائمة اهتمامه لا ينصح لهم ولا يهتم لأمرهم ولو قتلوا وذبحوا ما تأثر ولا تحركت فيه شعرة!
أما من أراد الآخرة فهو ناصح لنفسه في عباداته الخاصة ولغيره فتجده مع الجماعة، محبا للخير باذلا له توجيها وتعليما وإنفاقا وجهادا وصلة وبرا ورحمة...
الصلاة جماعة في المسجد، والاعتكاف يكون فيه معهم..
والعمرة والحج مع أمم من الناس..
والزكاة والصدقة وإطعام الطعام هو للناس..
وبر الوالدين وصلة الرحم وتربية الأبناء وإكرام الضيف وعيادة المريض وإفشاء السلام وتشميت العاطس... هو مع الناس..
إلى غير ذلك من الأمثلة
هذا شيء
والشيء الآخر هو أن كثيرا من أعمال الخير لا يستطيع أن يقوم بها الفرد وحده ولا تصلح إلا أن يكون هو مع المجموعة فيها، مثلا:
المدارس والجامعات والمؤسسات والجمعيات والمراكز والجيوش والبناء والإعمار والبرامج الدينية والتثقيفية والأعمال التطوعية والإغاثية...
كلها لا تقوم على فرد وإنما على مجموعة
تتبادل حب الخير
قال الله عز وجل: أولئك كان سعيهم مشكورا
تنبيها لمعنى الأخوة والمحبة في الله والتعاضد الذي يزيد من قوة المؤمنين،
فكل من يسعى ليخدم دين الله ويرفع راية الإسلام وينصح لإخوانه ويبذل كل ما يستطيع وهو مؤمن لا يريد إلا وجه الله سبحانه فهو ضمن مجموعة (أولئك كان سعيهم مشكورا)
وفي ذلك حث على التعاون والتكاتف والتناصح والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر...
أي: كونوا كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا؛ حتى تدخلوا الجنة وتسعدوا بنعيمها إخوانا على سرر متقابلين.
((فوائد منتقاة <<تفسير القرطبي>>))
1} الكافر وإن وسع عليه في الدنيا مرة وقتر على المؤمن مرة فالآخرة لا تقسم إلا مرة واحده بأعمالهم فمن فاته شيء منها لم يستدركه فيها.
2) [الوالدين]
¤<إما يبلغن عندك الكبر> خص حالة الكبر لأنها الحالة التي يحتاجان فيها إلى بره لتغير الحال عليهما بالضعف والكبر والسعيد الذي يبادر اغتنام فرصة برهما لئلا تفوته بموتهما فيندم على ذلك ¤<واخفض لهما جناح الذل من الرحمة> هذه استعارة في الشفقة والرحمة بهما والتذلل لهما تذلل الرعية للأمير والعبيد للسادة وضرب خفض الجناح ونصبه مثلا لجناح الطائر حين ينتصب بجناحه لوالده فينبغي بحكم هذه الآية أن يجعل الإنسان نفسه مع أبويه في خير ذلة في أقواله وسكناته ونظره ولا يحد إليهما بصره فإن تلك هي نظرة الغاصب والخطاب للنبي صلى الله عليه وسلم والمراد به أمته إذ لم يكن له عليه السلام في ذلك الوقت أبوان.
¤<كما ربياني صغيرا>خص التربية بالذكر ليتذكر العبد شفقة الأبوين وتعبهما في التربية فيزيده ذلك إشفاقا لهما وحنانا عليهما وهذا كله في الأبوين المؤمنين.
3} من أنفق درهما في حرام فهو مبذر ويحجر عليه في نفقته الدرهم في الحرام ولا يحجر عليه إن بذله في الشهوات إلا إذا خيف عليه النفاد.
سورة الاسراء
فوائد تدبرية
* ما يحضى به الكفار من راحة دنيوية لا يدل على أنهم نالوا السعادة الحقيقية أو أنهم منسيين من القوي العزيز، بل هم الخاسرون الأخسرون حقا
* عظم شأن الوالدين وهذا لذكرهما وذكر حقهما مباشرة بعد ذكر حق الله عز وجل
فوائد منتقاة
١/ مذموما مدحورا: يجمع له بين العذاب والفضيحة
٢/ للعبد من الخذلان في امر دينه ودنياه بحسب ما تركه من التعلق بربه
٣/ أف: هذا أدنى مراتب الأذى، نبه به على ما سواه، اي لا تؤذهما أدنى أذية
تفسير السعدي
فوائد تدبرية :
إن الله يعطي الدنيا من يحب ومن لا يحب ( كلاً نمد هؤلاء وهؤلاء من عطاء ربك ) ، ولكنه لايعطي الآخرة إلا لمن يحب ( ومن أراد الآخرة وسعى لها سعيها وهو مؤمن فأولئك كان سعيهم مشكوراً ) .
ربنا آتنا في الدنيا حسنةً وفي الآخرة حسنةً وقنا عذاب النار .
قرن الله الأمر بالإحسان إلى الوالدين بالنهي عن الشرك به وذلك لعظم حق الوالدين
فالله واحد لاثاني له ؛ والوالدين اثنان لاثالث لهما فأعط كل ذي حق حقه .
فوائد منتقاة من التفسير الموضوعي :
١- الآيات مرتبطة بما قبلها فبعد أن بين الله ارتباط كل إنسان بعمله قسم العباد إلى قسمين : قسم يريد الدنيا ويعمل لها وعاقبته النار
وقسم يريد الآخرة ومآله إلى الجنان
وكل من الفريقين يرزقهم ربهم في الدنيا لأن عطاء الله ليس ممنوعاً عن أحد ، ولكنهم متفاضلون في الرزق، ومراتب التفاوت في الآخرة أكثر من مراتب التفاوت في الدنيا .
٢- عند تفدم سن الوالدين يكونا في أمس الحاجة للأبناء ، من أحل ذلك كان النهي من تضجر الأبناء والتأفف مما يصدر من الوالدين من أقوال وأفعال ، قال مجاهد ( إن بلغا عندك من الكبر مايبولان ويخران فلا تقل لهنا أف تقدرهم ) فكذلك كان الابن من قبل .
٣- ( ولا تبذر تبذيراً ) التبذير تفريق المال كما يفرق البذر كيفما كان من غير تعمد لموقعه ، وهو الإسراف المذموم .
فوائد منتقاة من تفسير ابن كثير : ١/ أن من أراد الآخرة ومافيها من النعيم والسرور وطلب ذلك من طريقه وهو متابعة الرسول صلى الله عليه وسلم وهو مؤمن أي مصدق بالثواب والجزاء (فأؤلائك كان سعيهم مشكورا)
٢/ أن تفاوت العباد في الدنيا يعقبه تفاوت أكبر في الدار الآخرة كما ورد في الصحيحين :" إن أهل الدرجات العلى ليرون أهل عليين كما ترون الكوكب الغابر في أفق السماء"
فوائد تدبرية:
1/(من أراد)
الإرادة والرغبة الصادقة القوية هي التي تدفع صاحبها للعمل وهي الطريق الموصل لتحقيق الهدف-بإذن الله-
2/(فتقعد)
لفظة القعود في القران لم ترد إلا في سياق الذم،
*وفي هذا تنبيه للمؤمن في أن يكون دائما سباقا و مسارعا لمرضاة الله وأن يجعل شعاره
(وعجلت إليك رب لترضى)
*وأيضا فيه إشارة إلى أن المؤمن في عمل دائم وتعب ونصب حتى يضع أول قدم له في الجنة.
جعلني الله وإياكم من أهل الفردوس الأعلى من جنته.
*كل من سعى للإخرة
(سعيا قليلا أو كثيرا) فسعيه مشكور،
بل قد يعمل القليل للإخرة ويضاعف له الله -إذا شاء- أضعافا كثيرة وأجورا عظيمة لايحصيها إلا هو،
بعكس من يعمل للدنيا
(بقدر ماتعمل تجد) وقد لايجد شيئا على جهده القليل.





التوقيع:
.
؛
.
والله لقد عظُمت المسؤولية ...!
"اللهم اكسنا بهذا العلم خشيةً وورعًا
اللهم سخرنا لخدمة دينك، وارض عنا يا كريم يا ودود"~
.
.
...
سَآرَهـ~ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-29-2012, 03:31 PM   رقم المشاركة : [6]
سَآرَهـ~
مراقبة
الصورة الرمزية سَآرَهـ~
 

سَآرَهـ~ is on a distinguished road
افتراضي رد: لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ ؛؛؛

يوم السبت: 9/9/1433هـ,,,
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
" وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (32) وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّى يُغْنِيَهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَالَّذِينَ يَبْتَغُونَ الْكِتَابَ مِمَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْرًا وَآتُوهُمْ مِنْ مَالِ اللَّهِ الَّذِي آتَاكُمْ وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّنًا لِتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَنْ يُكْرِهْهُنَّ فَإِنَّ اللَّهَ مِنْ بَعْدِ إِكْرَاهِهِنَّ غَفُورٌ رَحِيمٌ (33) وَلَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ آيَاتٍ مُبَيِّنَاتٍ وَمَثَلًا مِنَ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ (34) اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (35) فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ (36)". [النور:32-36].


التوقيع:
.
؛
.
والله لقد عظُمت المسؤولية ...!
"اللهم اكسنا بهذا العلم خشيةً وورعًا
اللهم سخرنا لخدمة دينك، وارض عنا يا كريم يا ودود"~
.
.
...
سَآرَهـ~ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-29-2012, 03:37 PM   رقم المشاركة : [7]
سَآرَهـ~
مراقبة
الصورة الرمزية سَآرَهـ~
 

سَآرَهـ~ is on a distinguished road
افتراضي رد: لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ ؛؛؛





فوائد ومشاركات الأخوات:
{تدبري}
1) من يستعفف يعفه الله
2)بعد أن ختم الله سبحانه وتعالى الآيه التي ضرب فيها مثل نوره أنه لا يهتدى إلى نوره وصراطه المستقيم إلا من شاء سبحانه ومن عليه بالهدايه افتتح الآيه التي تليها بذكر بيوته وهي المساجد ولا يعمرها إلا من من الله عليه بالهداية وأضاء قلبه وشرح صدره بنور الإيمان يعمرها بالصلاة والذكر والتسبيح وتلاوة القرآن بالغدو والأصال .{رجل معلق قلبه بالمساجد إذا خرج منه حتى يعود إليه}
فوائد منتقاة:
- أمر الله العاجز عن النكاح أن يستعفف, ويفعل الأسباب التي تكفه عن الحرام.
- وعد الله المستعفف بالتيسير والغنى بعد الفقر.
*تفسير السعدي
فوائد تدبرية؛
١/من سعة فضل الله أن من يتزوج لأجل إعفاف نفسه يغنيه الله من واسع رزقه.
٢/عظمة النور الذي اتصف به الله
- عزوجل-وأن ذلك النور لا يهبه سبحانه إلا لمن شاء من عباده بحكمة منه.
فوائد تدبيريه من سورة النور
الفائدة1
أمر من الله سبحانه وتعالى بالنكاح حتى أن كانوا فقراء فأنه يغينهم من فضلة والذين لا يملكون شئيا للنكاح ولوزامه أمرهم الله تعالى بالاستعاف وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم يا معشر الشباب من أستطاع منكم الباءة فليتزوح ومن لم يستطع فعليه بالصوم فأنه له وجاء
الفائدة 2
أن الله سبحانه أنزل أيات بينات يوضح لهم الطريق المستقيم وكذلك فيها عظه وعبرة من الامم السابقه
الله نور السموات والارض مثل هذا كمشاة فيها مصباح نور الله عظيم
لما طلب موسى عليه السلام رؤيه الله تعالى أمره الله أن ينظر الى الجبل فأن أستقر الجبل فسوف يرى الله ولكن لما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا
سبحانك ربى اللهم أنا نساللك لذة النظر الى وجهك الكريم والشوق الى لقاءك
فائدة تدبرية:
1- أمر الله عز وجل بنكاح الصالحين ، فينبغي للعاقل أن يستجيب لأمر الله لأنه هو الذيؤخلقه ويعلم ما يصلحه، ثم أخبر الله تعالى أنهم ( إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله) فلا تجعل الفقر حائلا بينك وبين الزواج من الصالح كما أمرك الله تعالى.
*خصّ الله عز وجل المتقين بالإتعاظ .
لأنّ المُتقي حريص على حدود الله فيُقبل على القرآن قارئ آياته قصصه وامثاله بقلب وجل مترقب .
* بيوت الله امر الله بتعظيمها وذكر الله فيها تسبيحاً وتهليلا ومايصل من الناس اليها الا من رزقهم الله نور هداه ()
تدبر
١. بيان الحكمة من انزال الآيات والأمثال للناس .
٢. تخصيص المساجد لعبادة الله وذكره دون غيره .
تفسير
١. في الآية حث على التزوج ووعد للمتزوجين بالغنى بعد الفقر .
٢. أن نور الله سبحانه حسي كنور ذاته ومعنوي كنور كتابه وشرعه .
٣. { ويضرب الله الآمثال للناس } ليعقلوا عنه ويفهموا ، لطفا منه بهم وإحسانا إليهم وليتضح الحق من الباطل
كتاب تيسير الكريم الرحمن للسعدي
فوائد تدبرية : ١/ على الولي الرشيد ان يحرص على الكفء لموليته صاحب الخلق والدين ولاينظر للغنى والفقر فان الرزق ياتي به الله..
٢/ لايعمر مساجد الله الا من امتلا قلبه بحبها ( ورجل قلبه معلق بالمساجد ).
بسم الله وعلى بركة الله
1- أكد القرآن والسنه والحياة الواقعية ان الزواج من اهم أسباب حصول البركة في الرزق والغنى بعد الفقر بإذن الله ..
2- بعد ان ذكر الله انه نور السموات والارض وانه يهدي لنوره من يشاء ؛بين سبحانه الطريق الاول الموصل لنور الله وهو : (بيوت الله) ،وذلك بالمحافظة على اقامة الصلوات فيها والاكثارمن ذكرالله بها ..
3- كلمة (ليستعفف)لو تأملناها لشعرنا فيها أمربالمجاهدة وتكلف للشيء ؛ فالذي لايجد نكاحا عليه ان يجاهد نفسه مجاهدة بالغه حتى ييسرالله له الحلال؛وقال الله (يغنيهم) لان غالب مايمنع من العفاف قلة المال ؛فوعد الله من يستعفف عن الحرام ان يغنيه الله من فضله لتيسيير ذلك تطييبا لأنفسهم واكراما لصبرهم ..
4- بيان ان من يكره على أمر من قبل ولي او حاكم اونحوه فإن الله إذا علم صدقه في كره ماأجبرعليه فإن الله غفور رحيم ..
5- تحريم البغاء وإكراه الفتيات عليه من أجل عرض دنيوي زائل ؛ فإن الغايه لاتبرر الوسيله .(هذا ماتيسرلي بفضل الله والله أجل وأعلم ) ..
فوائد منتقاة من التفسير الكبير للامام الطبراني:
١/ فائدة ذكر الصالحين : أن المقصود من النكاح العفاف والصالح هو الذي يتعفف.
2/ في قوله " وليستعفف" بيان انه لاعذر لاحد في السفاح..
٣/ (في بيوت اذن الله ان ترفع ) يستدل من الاية ان لايؤذن في رفع شيء من الابنية فوق الحاجة غير المساجد التي يصلي فيها المؤمنون ويستضيء بنور قناديلها العابدون، وقال الحسن : ترفع: أي تعظم وتصان عن الأنجاس واللغو من الأقوال والأفعال وعن التكلم بالخنا.،
{فوائد منتقاة :تفيسر الطبري}
1) المال وإن كان من الخير فإنه لا يكون في العبد وإنما يكون عنده أو له لا فيه والله إنما أوجب علينا مكاتبة العبد إذا علمنا فيه خيرا لا إذا علمنا عنده أو له فلذلك لم يقل إن الخير في هذا الموضع معنى به المال.
*كان ابن عمر إذا كاتب مكاتبة لم يضع عنه شيئا من أول نجومه مخافة أن يعجز فترجع إليه صدقته ولكنه إذا كان في آخر مكاتبته وضع عنه ما أحب
2) سبب نزول قول الله تعالى{ ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء....الايه} نزلت في عبدالله بن أبي سلول حين أكره أمته مسيكه على الزنا فقد أخبر أبو الزبير عن جابر أنه سمع جابر بن عبد الله يقول جاءت مسيكة لبعض الأنصار فقالت :إن سيدي يكرهني على الزنا فنزلت في ذلك .
3){الله نور السماوات والأرض مثل نوره كمشكاة.....الآيه} ذلك مثل ضربه الله للقرآن في قلب أهل الإيمان به فقال:مثل نور الله الذي أنار به لعباده سبيل الرشاد الذي أنزله إليهم فآمنوا به وصدقوا بما فيه في قلوب المؤمنين مثل مشكاة وهي عمود القنديل الذي فيه الفتلية وذلك هو نظير الكوة التي تكون في الحيطان التي لا منفذ لها وإنما جعل ذلك العمود مشكاة لأنه غير نافذ وهو أجوف مفتوح الأعلى ...
فهو كالكوة التي في الحائط التي لا تنفذ ثم قال:{فيها مصباح}وهو السراج وجعل السراج وهو المصباح مثلا لما في قلب المؤمن من القرآن والآيات المبينات ثم قال{المصباح في زجاجة}:يعني السراج الذي في المشكاة في القنديل وهو الزجاجة وذلك مثل للقرآن يقول :القرآن الذي في قلب المؤمن الذي أنار الله قلبه في صدره ثم مثل الصدر في خلوصه من الكفر بالله والشك فيه واستنارته بنور القرآن واستضاءته بآيات ربه المبينات ومواعظه فيها بالكوكب الدري فقال:{الزجاجة}: وذلك صدر المؤمن الذي فيه قلبه {كأنها كوكب دري} في صفائه ونقائه من كل ريب وشك في أسباب الإيمان وبعده من دنس المعاصي {يوقد من شجرة مباركة }فالزجاجة إذا وصفت بالتوقد فمعلوم معنى ذلك أن المراد به توقد فيها المصباح من دهن شجرة مباركة زيتونة لا شرقية وحدها حتى لا تصيبها الشمس إذا غربت وإنما لها نصيبها من الشمس بالغداة ما دامت بالجانب الذي يلي الشرق ثم لا يكون لها نصيب منها إذا مالت إلى جانب الغرب ولا غربية وحدها فتصيبها الشمس بالعشي إذا مالت إلى جانب الغرب ولا تصيبها بالغداة ولكنها شرقية غربية تطلع عليه الشمس بالغداة وتغرب عليها فيصيبها حر الشمس بالغداة والعشي قالوا إذا كانت كذلك كان زيتها أجود.
فوائد تدبرية من سورة النور
* لا ينبغي الخوف من الفقر، لابد ان نثق بالله عز وجل وان نتيقن بأنه واسع الفضل
* المال مال الله وليس ملكنا فلا يغتر احد بما يملك
فوائد منتقاة من تفسير البغوي
١/ قال: اما من لا تتوق نفسه الى النكاح وهو قادر عليه فالتخلي للعبادة له افضل من النكاح. وعند الشافعي وعند اصحاب الرأي النكاح افضل.
٢/ ان يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله: قال عمر: عجبت لمن ابتغى الغنى بغير النكاح
٣/ الكتابة ان يقول الرجل لمملوكه: كاتبتك على كذا من المال، ويسمى مالا معلوما.... وكان يقول عبد الله بن عمر: "المكاتب عبد ما بقي عليه من كتابته شيء"
٤/ الله نور السموات والارض: قال ابن عباس: هادي اهل السماوات والارض، فهم بنوره الى الحق يهتدون وبهداه من الضلالة ينجون.
• فوائد منتقاة من تفسير السعدي:
- إذا كانوا الأولياء مأمورين بإنكاح من تحت ولايتهم وأيديهم كان أمرهم بالنكاح بأنفسهم من باب أولى.
- قوله: "والصالحين من عبادكم وإمائكم": يحتمل المراد بالصالحين:
١/ صلاح الدين.
٢/ الصالحون للتزوج المحتاجون إليه من العبيد والإماء.
- الله سبحانه واسع كثير الخير عظيم الفضل عليم بمن يستحق فضله الديني والدنيوي أو أحدهما ممن لا يستحق فيعطي كلا ما علمه واقتضاه حكمه.
- العبد إذا لم يطلب الكتابة لا يؤمر سيده أن يبتدئ بكتابته، وكذلك إذا لم يعلم منه خيرًا فلا يؤمر بكتابته بل ينهئ عنه.
- الله سبحانه أنزل آيات مبينات واضحات الدلالة على كل ما نحتاجه من الأصول والفروع؛ بحيث لا يبقى فيها إشكال ولا شبهة.





التوقيع:
.
؛
.
والله لقد عظُمت المسؤولية ...!
"اللهم اكسنا بهذا العلم خشيةً وورعًا
اللهم سخرنا لخدمة دينك، وارض عنا يا كريم يا ودود"~
.
.
...
سَآرَهـ~ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-29-2012, 11:58 PM   رقم المشاركة : [8]
سَآرَهـ~
مراقبة
الصورة الرمزية سَآرَهـ~
 

سَآرَهـ~ is on a distinguished road
افتراضي رد: لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ ؛؛؛

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
" فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ (106) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ (108) سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ (109) كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (110) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (111) وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ (112) وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَى إِسْحَاقَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِمَا مُحْسِنٌ وَظَالِمٌ لِنَفْسِهِ مُبِينٌ (113) وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ (114) وَنَجَّيْنَاهُمَا وَقَوْمَهُمَا مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ (115) وَنَصَرْنَاهُمْ فَكَانُوا هُمُ الْغَالِبِينَ (116) وَآتَيْنَاهُمَا الْكِتَابَ الْمُسْتَبِينَ (117) وَهَدَيْنَاهُمَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (118) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِمَا فِي الْآخِرِينَ (119) سَلَامٌ عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ (120) إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (121) إِنَّهُمَا مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ ( [الصافات:103-122].


التوقيع:
.
؛
.
والله لقد عظُمت المسؤولية ...!
"اللهم اكسنا بهذا العلم خشيةً وورعًا
اللهم سخرنا لخدمة دينك، وارض عنا يا كريم يا ودود"~
.
.
...
سَآرَهـ~ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-30-2012, 07:10 AM   رقم المشاركة : [9]
سَآرَهـ~
مراقبة
الصورة الرمزية سَآرَهـ~
 

سَآرَهـ~ is on a distinguished road
افتراضي رد: لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ ؛؛؛

•••
• فوائد تدبرية:
- أن الله سبحانه يعطي المحسن فوق ما أراده وتمناه.
- البلاء منحة ربانية ليعلم الله من صدق محبة العبد لربه.
- صبر الأنبياء وصدقهم مع الله سبحانه وتعالى بأن قدموا طاعته ورضاه على أهوائهم فجزاهم بما لم يحتسبوا.
•••
• فوائد منتقاة (تفسير السعدي):
- من أحسن في عبادة ربه ومعاملة خلقه فرج الله عنه الشدائد وجعل له العاقبة والثناء الحسن.
- أنزل الله سبحانه وتعالى البركة على إبراهيم وابنه إسحاق في علمهما وعملهما وذريتهما؛ فنشر الله من ذريتهما ثلاث أمم عظيمة؛ أمة العرب من ذرية إسماعيل، وأمة بني إسرائيل، وأمة الروم من ذرية إسحاق عليهم السلام.
فمن تمام البركة أن تكون الذرية كلها محسنة ولكنه ذكر: "ومن ذريتهما محسن وظالم لنفسه"؛ لدفع الإيهام الحاصل، فأخبر سبحانه أن منهم محسن وظالم.
•••


التوقيع:
.
؛
.
والله لقد عظُمت المسؤولية ...!
"اللهم اكسنا بهذا العلم خشيةً وورعًا
اللهم سخرنا لخدمة دينك، وارض عنا يا كريم يا ودود"~
.
.
...
سَآرَهـ~ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-30-2012, 02:11 PM   رقم المشاركة : [10]
منال الامام
مشرفة
 

منال الامام is on a distinguished road
افتراضي رد: لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ ؛؛؛

فوائد تدبرية
١/ عظمة نبي الله وخليله ابراهيم عليه السلام، كيف آمن وصدق الرؤيا، فأين نحن من هذا الايمان الصادق، اللهم اهدنا وثبتنا وزدنا ايمانا
٢/ كن متيقنا ان الله سبحانه سيفرج عنك ويفتح لك من ابواب رحمته اذا أحسنت الظن به عز وجل

فوائد منتقاة
١/ قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " إِنَّ اللَّه تَبَارَكَ وَتَعَالَى خَيَّرَنِي بَيْن أَنْ يَغْفِر لِنِصْفِ أُمَّتِي وَبَيْن أَنْ يُجِيب شَفَاعَتِي فَاخْتَرْت شَفَاعَتِي وَرَجَوْت أَنْ تُكَفِّر الْجَمّ لِأُمَّتِي وَلَوْلَا الَّذِي سَبَقَنِي إِلَيْهِ الْعَبْد الصَّالِح لَتَعَجَّلْت فِيهَا دَعْوَتِي إِنَّ اللَّه تَعَالَى لَمَّا فَرَّجَ عَنْ إِسْحَاق كَرْب الذَّبْح قِيلَ لَهُ يَا إِسْحَاق سَلْ تُعْطَ فَقَالَ أَمَا وَاَلَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَأَتَعَجَّلَنَّهَا قَبْل نَزَغَات الشَّيْطَان اللَّهُمَّ مَنْ مَاتَ لَا يُشْرِك بِك شَيْئًا فَاغْفِرْ لَهُ وَأَدْخِلْهُ الْجَنَّة " هَذَا حَدِيث غَرِيب مُنْكَر وَعَبْد الرَّحْمَن بْن زَيْد بْن أَسْلَم ضَعِيف الْحَدِيث وَأَخْشَى أَنْ يَكُون فِي الْحَدِيث زِيَادَة مُدْرَجَة وَهِيَ قَوْله إِنَّ اللَّه تَعَالَى لَمَّا فَرَّجَ عَنْ إِسْحَاق إِلَى آخِره وَاَللَّه أَعْلَم
٢/قَالَ اِبْن عَبَّاس رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا وَمُجَاهِد وَعِكْرِمَة وَقَتَادَة وَالسُّدِّيّ بَعْلًا يَعْنِي رَبًّا
٣/وَذَكَرَ السُّدِّيّ وَغَيْره أَنَّهُ أَمَرَّ السِّكِّين عَلَى رَقَبَته فَلَمْ تَقْطَع شَيْئًا بَلْ حَالَ بَيْنهَا وَبَيْنه صَفْحَة مِنْ نُحَاس

تفسير بن كثير


منال الامام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:07 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لموقع الحكمة