ترحب بكن دورة الحكمة في انطلاقتها الفصلية الجديدة في دورة القرآن والفقه والمعلمات.. وفي رياض العلم والحكمة دوماً نلتقي كلمة الإدارة

.:: إعلانات الموقع ::.

قال الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18


❀ملتقى " دورة إعداد الداعيات " خاص ببرنامج مهمات العلم بمراحله الأربع كل خميس

الإهداءات

إضافة رد
  #1  
قديم 04-28-2012, 11:40 PM
الصورة الرمزية ابتسام العمري
ابتسام العمري ابتسام العمري غير متواجد حالياً
مشرفة
 

ابتسام العمري is on a distinguished road
افتراضي تفريغ القواعد الاربع للمرحلة الثانية من اعداد الداعيات

تفريغ درس القواعد الأربع
للشيخ : محمدبن عبدالله الشنـــو .. وفقه الله
قول المصنف رحمه الله (أسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يتولاك في الدنيا والآخرة وأن يجعلك مباركاً أينما كنت وأن يجعلك ممن إذا أعطى شكر وإذا ابتلى صبر وإذا أذنب استغفر فإن هؤلاء الثلاث عنوان السعادة . )
استفتح المصنف رسالته بالدعاء لقارئ كتابه بثلاث دعوات جامعة وهي :
1/ ان يتولاك الله في الدنيا والاخره فيكون وليه الله ,والولي : النصير .
2/ ان يجعله مباركا أينما كان , أي سببا لكثرة الخير ودوامه
3/ ان يجعله مما اذا اعطي شكر ....الخ
فقد عدهن المصنف عنوان السعاده
والعنوان / مايدل على الشيء ومنه عنوان الكتاب وعنوان السكن وهو موضع السكنى .
والسعاده / هي الحال الملائمة للعبد في ((القلب او الجسد أو خارج عنهما))
والعبد يتقلب بين احوال ثلاث : نعمة واصلة , ومصيبة حاصلة , وسيئه مفعولة , والمأمور عند وصول النعمه شكرها وعند حصول المصيبه الصبر عليها وعند فعل السيئه سؤال الله مغفرتها .
ومن امتثل المأمور في هذه الثلاثة نال سعادة الدنيا والأخره وحال الإنسان لاتخرج عن هذه الثلاث .
قوله ( اعلم ارشدك الله لطاعته ان الحنفية ... )
الحنفية شرعا لها معنيان
1/ عام : الاسلام
2/ خاص : هي الاقبال على الله بالتوحيد ولازمه الميل عما سواه هي دين الانبياء جميعا لاتختص بابراهيم عليه السلام واضيفت الى ابراهيم عليه السلام لأنه أكمل الخلق تحقيقاً لها فهو أب من أباء النبي عليه السلام وتقدمه بالأبوه جعلت له هذه الإضافة والناس مأمورون بها ومخوقون لأجلها (وماخلقت الجن والانس الا ليعبدون )
فظهر وجه دلالة الايه على المسالتين (الامر بها , الخلق لها ) والامر لازم لفظها والخلق صريحه .
قول المصنف (فإذا عرفت أن الله خلقك لعبادته فاعلم أن العبادة لا تسمى عبادة إلا مع التوحيد كما أن الصلاة لا تسمى صلاة إلا مع الطهارة فإذا دخل الشرك في العبادة فسدت كالحدث إذا دخل في الطهارة فإذا عرفت أن الشرك إذا خالط العبادة أفسدها وأحبط العمل وصار صاحبه من الخالدين في النار)
عبادة الله لها معنيان
عام : هو امتثال خطاب الشرع المقترن بالحب والخضوع
الخاص : هو التوحيد وحقيقته : افراد الله بحقوقه واكدها العباده
والعباده والتوحيد يجتمعان ويفترقان
اجتماعهما / اذا لوحظت ارادة التقرب وهو قصد القلب الى العمل تقربا الى الله فكل عبادة يتقرب بها الى الله هي توحيد له وهو معنى المصنف اعلم ان العبادة لاتسمى عبادة الا مع التوحيد وهذه المعية عند الاجتماع ف(ال) في العباده عهديه يراد بها ما أمر به شرعا
يفترقان : يكون اذا لوحظت الاعمال المتقرب بها فالأعمال والأقوال والاعتقادات المتقرب بها الى الله هي عباده ومن تلك القرب التوحيد وهو مختص في الحق المتعلق بالله عزوجل .
ثم نبه المصنف الى مفسد العباده الأعظم وهو الشرك
والشرك في الشرع معنيان
عام : جعل شيء من حقوق الله لغيره
خاص : جعل شيء من حقوق افعال العباد المتقرب بها الى الله لغير الله
وقلنا (جعل ) ولم نقل ( صرف) لأمران :
1/ انه هو المعبر عنها شرعا قال تعالى ( فلا تجعلوا لله اندادا )
وسئل النبي صلى الله عليه وسلم أي الذنب أعظم ؟
قال : أن تجعل لله نداً وهو خلقك )
2/ ان الجعل بمعنى الاقبال القلبي والتأله والصرف تحويل الشيء عن وجهه دون التزام مقصود في المحول اليه
والشرك الاثر المترتب عليه باعتبار قدره فمنه ماهو أكبر ومنه ماهو أصغر والمقصود في كلام المصنف الشرك الاكبر
فاذا دخلت الشرك في العباده فسدت وخلود صاحبها في النار مرتب على ماهو اكبر دون الاصغر
والشرك الاكبر : جعل شيء من حقوق الله لغيره مما يتعلق بأصل الايمان
الشرك الاصغر : جعل شيء من حق الله لغيره مما يتعلق بكمال الايمان
الشرك نجس ونجاسته محلها القلب فكما ان العبد يؤمر بدفع النجاسه الظاهره عنه عند ارادة الصلاة في بدنه وثوبه والبقعة التي يصلي عليها فانه يؤمر بتطهير أعماله جميعا وهذا بإفراغ قلبه من الشرك .
والاية التي ذكرها المصنف قوله تعالى ( ان الله لايغفر ان يشرك به ويغفر مادون ذلك لمن يشاء )
ومما يعين العبد الحذر من معرفة الشرك معرفة اربع قواعد وهي معرفة بين دين المسلمين والمشركين ومعرفة حال المشركين الذين بعث بهم
: القاعدة الأولى : أن تعلم أن الكفار الذين قاتلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم مقرون بأن الله تعالى هو الخالق المدبر وأن ذلك لم يدخلهم في الإسلام والدليل قوله تعالى (قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَمَّنْ يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَمَنْ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَنْ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللَّهُ فَقُلْ أَفَلا تَتَّقُونَ) (يونس:31) .
بيان شيئان
1/ ان الكفار الذين قاتلهم رسول الله مقرون بتوحيد الربوبية وهي افراد الله في ذاته وأفعاله ولذلك قال المصنف مقرون بأن الله هو الخالق المدبر لأن الخلق والتدبير أعظم افعال الربوبية المتعلقة بذات تصلح لها .قال تعالى ( قل من يرزقكم من السماء والارض ...الخ ) التس استدل بها المصنف
2/ اقرارهم بتوحيد الربوبيه ولم يدخلهم في الاسلام فيعلم ان اقرار الموحدين والمشركين بتوحيد الربوبيه من وجهان
1/ ان توحيد المؤمنين بالربوبية سالم من الاعتقادات الفاسدة بخلاف المشركين مع اقرارهم بالربوبية إجمالا فإن لهم اعتقادات باطله فيه مثل اعتقاد في الشمس والقمر .. الخ .
2/ توحيد المؤمنين في الربوبيه شامل لجميع افرادها لايتخلف منها شيء وهو اقرار تفصيلي بخلاف المشركين يؤمنون بالربوبيه اجمالا لابكل تفاصيلها فلهم حظ من الايمان ببعض افرادها دون سائرها
وهذين الفريقين لايقدح في القاعدة التي تفرق بين الموحدين والمشركين فتذكر القاعدة لأن وجود القدر الكلي في الإقرار بالربوبية عند المشركين كافي في تحقيق مقصودها فالقاعدة المذكورة صحيحة مع الانباء الى ماذكرنا من الفرقان بين الطائفتين في توحيد الربوبيه
القاعدة الثانية : أنهم يقولون ما دعوناهم وتوجهنا إليهم إلا لطلب القربة والشفاعة فدليل القربة قوله تعالى ( وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ) (الزمر: من الآية3)
ودليل الشفاعة قوله تعالى (وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلاءِ شُفَعَاؤُنَا عِنْدَ اللَّه)(يونس: من الآية18) الشفاعة شفاعتان : شفاعة منفية وشفاعة مثبتة فالشفاعة المنفية ما كانت تطلب من غير الله فيما لا يقدر عليه إلا الله والدليل قوله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لا بَيْعٌ فِيهِ وَلا خُلَّةٌ وَلا شَفَاعَةٌ وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ)(البقرة:254) والشفاعة المثبتة هي التي تطلب من الله والشافع مكرم بالشفاعة والمشفوع له من رضي الله قوله وعمله بعد الإذن كما قال تعالى (ِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ) (البقرة: من الآية255) .
مقصودها أن الحامل للمشركين دعوة غير الله والتوجه إليه شيئان :
1/ طلب القربه
2/ طلب الشفاعه
فلم يكن المشركون يعتقدون أن معبوداتهم تدبر الأمر وتستقل ولكن كانوا يتوجهون اليها بتحصيل الأمرين المذكورين وقد أبطل الله هذا وهذا
فاأما طلب القربه باتخاذهم أولياء أبطله الله بنفي وجودهم (الا لله الدين الخالص والذين اتخذوا من دونهم اولياء ..) وهي الاية التي ذكرها المصنف فنسبهم إلى الكذب في دعواهم المتضمن نفي وجود ولياً لله والله عزو جل قال ( لم يكن له ولي من الذل)
وايضا نفى الله تعلقهم بطلب القربه بنفي وجود ولي له من هذه المعبودات
فالولي المنفي عن الله بمعنى النصير وهو ماكان يعتقده المشركون أن لله ناصرٌ ينصره ويؤيده
اما الولي بمعنى المنصور فهو من أعظم حظوظ المؤمنين عند ربهم
قال تعالى ( ألا إن اولياء الله لاخوف عليهم ولاهم يحزنون )
أما الشفاعة فقد أبطلها الله عزوجل بنفي ملك الشفعاء للشفاعة ونفي شفاعة الشفعاء للكافرين وامتناع شفاعتهم الا من بعد اذنه قال الله عزوجل (وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلاءِ شُفَعَاؤُنَا عِنْدَ اللَّه)
فالله عزوجل أكذبهم ( قل لله الشفاعة جميعاً ) وقال ( إن ربكم الله الذي خلق السموات والارض في ستة ايام ثم استوى على العرش يدبر الامر مامن شفيع الا من بعد إذنه )
فيتحقق بهذا الذي ذكرنا أن مدار الأمر الذي طلبه المشركون وهو طلب القربة والشفاعة جرى إبطاله في القران الكريم بمسلكين :
1/ طلب القربه فقد أبطله الله عزوجل بنفي الأولياء الذين ينصرون الله سبحانه وتعالى
2/ طلب الشفاعة لم يبطله الله بنفي الشفعاء لأنهم موجودون شرعاً وقدراً إنما أبطله بنفي كون أولئك الشفعاء يملكون الشفاعة إستقلالا بل لايملكونها الا باذن الله ولايشفعون الا من بعد اذنه ورضاه فمن ملكها بأمر الله عزوجل لاينفع بها كافراً فان الكفار لاتنفعهم شفاعة الشافعين
فالشفاعة التي يذكرها المتكلمون في أبواب الإعتقاد يريدون بها الشفاعة عند الله
فالشفاعة في الشرع : سؤال الشافع الله حصول النفع للمشفوع له والنفع يتضمن جلب خير الله او دفع ضر عنه وهي على نوعان :
1/ شفاعة منفية هي التي نفاها الله وهي الشفاعة التي تطلب من غير الله فيما لايقدر عليه الا الله وهذه حقيقتها ودليلة (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لا بَيْعٌ فِيهِ وَلا خُلَّةٌ وَلا شَفَاعَةٌ وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ)
2/ شفاعة مثبته : هي التي اثبتها الله عزوجل وحقيقتها هي الشفاعة التي تطلب من الله
وشروطها
1/ اذن الله
2/ رضاه عن الشافع والمشفوع له كما قال تعالى (ِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ)
ولم يذكر المصنف دليل على الرضا لأن سبحانهإذا أذن رضي والشافع مكرم بالشفاعه ويتفضل الله عليه بها

القاعده الثالثه
القاعدة الثالثة : أن النبي صلى الله عليه وسلم ظهر على أناس متفرقين في عبادتهم منهم من عبد الملائكة ومنهم يعبد الأنبياء والصالحين ومنهم من يعبد الأشجار والأحجار ومنهم من يعبد الشمس والقمر وقاتلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يفرق بينهم والدليل قوله تعالى (وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ ) (لأنفال: من الآية39)
ودليل الشمس والقمر قوله تعالى ( وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ)(فصلت:37)
ودليل الملائكة قوله تعالى (وَلا يَأْمُرَكُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَاباً)(آل عمران: من الآية80) ودليل الأنبياء قوله تعالى ( وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ) (المائدة:116)
دليل الصالحين قوله تعالى (أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَه) (الاسراء: من الآية57) ودليل الأشجار والأحجار قوله تعالى (أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى)(النجم:19)(وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى)(النجم:20) وحديث أبي واقد الليثي رضي الله عنه قال " خرجنا مع النبي صلى الله عليه وسلم إلي حنين ونحن حدثاء عهد بكفر وللمشركين سدرة يعكفون عندها وينوطون بها أسلحتهم يقال لها ذات أنواط فمررنا بسدرة فقلنا يا رسول الله اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط الحديث .
مقصودها : ان منا ط الكفر عبادة غير الله دون نظر الى منزلة المعبود فمن يعبد الولي والشجر والحجر .. الخ
فالنبي ظهر على أناس متفرقين في عباداتهم أي من جهة مألوهاتهم التي يعبدون لامن جهة الأفعال التي يتقربون بها إلى اليه
فالتكفير لايختص والقتال لايختص بمن عبد الأصنام بل هو جزاء كل من عبد غير الله والدليل كما ذكره المصنف واصل الدين توحيد الله وذكر المصنف الادله وجميعها من القران سوى دليل عبادتهم الاشجار والأحجار من حديث ابي واقد الليثي الذي اخرجه الترمذي وإسناده صحيح
القاعدة الرابعة : أن مشركي زماننا أغلظ شركاً من الأولين لأن الأولين يشركون في الرخاء ويخلصون في الشدة ومشركو زماننا شركهم دائماً في الرخاء والشدة والدليل قوله تعالى (فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ)(العنكبوت:65)
بيان غلظ شرك المتأخرين وأنهم شر مكاناً وأضل سبيلاً من الاولين ومجموع الادله الشرعيه والوقائع التاريخيه يدل أن شرك المتأخرين أشد شرك الأولين من ثمانية وجوه :
1/ شرك الاولين في الرخاء والمتأخرين في الرخاء والشدة (مذكور في كشف الشبهات )
2/ شرك الاولين يدعون مع الله خلقا مقربين من الأنبياء والملائكة والصالحين وأناس لايعصون الله
اما المتأخرين يدعون مع الله الفساق والفجار كاأحمد بدوي وغيره
3/ أن المشركين الأولين يعتقدون ماهم عليه مخالف لدعوة الانبياء والرسل فقالوا (أجعل الالهة الهاً واحداً إن هذا لشيء عجاب )
اما المتأخرين يدَعون أنّ فعلهم موافق لدعوة الانبياء والرسل
4/ ان كثيرا من المتأخرين قصدوا معبوداتهم من دون الله على جهة الاستقلال اما الاولين : قصدوا معبوداتهم لتقربهم الى الله فهي عندهم شفعاء ووسائط بخلاف حال المتأخرين
5/ المشركين المتاخرين يزعمون ان قصد الصالحين والتوجه اليهم من حقهم وان تركه جفاء لهم وازراء بهم ولم يذكره الأولين
6/ عامة شرك الاولين في الألوهيه ويَقلُّ في غيرها أما المتأخرين فشكرهم كثير في الربوبية والالوهيه والأسماء والصفات جميعاً
7/ أن المشركين الأولين لايشركون بالله في الِملك والتَصرُّف الكليِّ العام بل يقولون في تلبيتهم (لبيك اللهم لبيك , لبيك لاشريك لك إلا شريكا هو لك تملِكه وماملك )اما المتأخرون جعلوا لمن يعظمونه مِلكا وتصرُّفاً في الكون
8/ أن المشركين الأولين كانوا يعظمون الله وشعائره فيعظمون اليمين ويعيذون من عاذ بالله وببيته أما المشركون المتأخرون يقسمون بالله صادقين وكاذبين ولايقدم على القسم بمن يعتقد فيه من الكفار المعظمين كاذبا ولايعوذون من عاذ بالله وبيبيته ويعوذون من عاذ بمعظمهم أو بترتبه ويعتقدون ان العطوف بالمشاهد أعظم من العكوف في المساجد .وهذا الكلام يستفاد من كتاب ( العزيز الحميد ) لحفيد المصنف سليمان بن عبدالله
تم بحمد الله وتوفيقه

التوقيع:




رد مع اقتباس
قديم 04-29-2012, 12:16 AM   رقم المشاركة : [2]
ام عبد الله
عضو
 

ام عبد الله is on a distinguished road
افتراضي رد: تفريغ القواعد الاربع للمرحلة الثانية من اعداد الداعيات



التوقيع:

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات

اللهم لا سهل الا ما جعلته سهلا
وانت تجعل الحزن اذا شئت سهلا

=========
مليكة




ام عبد الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-29-2012, 12:42 AM   رقم المشاركة : [3]
أم خالد
عضو
 

أم خالد is on a distinguished road
افتراضي رد: تفريغ القواعد الاربع للمرحلة الثانية من اعداد الداعيات



أم خالد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-09-2016, 11:24 PM   رقم المشاركة : [4]
صفاء بركات
عضو
 

صفاء بركات is on a distinguished road
افتراضي رد: تفريغ القواعد الاربع للمرحلة الثانية من اعداد الداعيات

جزاكم الله خير الجزاء


صفاء بركات غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-30-2016, 12:40 AM   رقم المشاركة : [5]
حكائم
عضو
 

حكائم is on a distinguished road
افتراضي رد: تفريغ القواعد الاربع للمرحلة الثانية من اعداد الداعيات

مجهود راااائع جداا
يسلموووووووو الايادي


حكائم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-15-2017, 12:53 AM   رقم المشاركة : [6]
زهرة الياسمين
عضو
 

زهرة الياسمين is on a distinguished road
افتراضي رد: تفريغ القواعد الاربع للمرحلة الثانية من اعداد الداعيات

دمت ودام عطائك
ودائما بأنتظار جديدك الشيق
لك خالص حبي وأشواقي
سلمت اناملك الذهبيه على ماخطته لنا
اعذب التحايا لك


زهرة الياسمين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-29-2017, 07:14 AM   رقم المشاركة : [7]
نهى عمروسى
عضو
 

نهى عمروسى is on a distinguished road
افتراضي رد: تفريغ القواعد الاربع للمرحلة الثانية من اعداد الداعيات

جزاكم الله خير الجزاء


نهى عمروسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:01 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لموقع الحكمة